الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار عربية ودولية > منظمة العمل الدولية : تدابير الإغلاق والاحتواء تنذر بزيادة مستويات الفقر


منظمة العمل الدولية:العدوى أو المجاعة الخيار الصارخ للعاملين غير المنظَّمين أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد

 

 

الوفاء : 11-5-2020

 

 

 


تقول منظمة العمل الدولية إن إجراءات الإغلاق ستفاقم الفقر وأوجه الضعف في صفوف العاملين في الاقتصاد غير المنظَّم والبالغ عددهم ملياري عامل.
 يقول تقرير توجيهي جديد  صادر عن منظمة العمل الدولية إن تدابير الإغلاق والاحتواء تنذر بزيادة مستويات الفقر النسبي بين العاملين في الاقتصاد غير المنظم بمقدار يصل إلى 56 نقطة مئوية في البلدان منخفضة الدخل و52 نقطة في البلدان مرتفعة الدخل و21 نقطة في بلدان الدخل المتوسط الأعلى.
ويتأثر ما يصل إلى 1.6 مليار عامل من أصل ملياري عامل في الاقتصاد غير المنظم بإجراءات الإغلاق والاحتواء. ويعمل معظمهم في القطاعات الأكثر تضرراً أو في وحدات صغيرة أكثر عرضة للصدمات. ويشمل ذلك العاملين في خدمات الإقامة والأغذية، والتصنيع، وتجارة الجملة والتجزئة، وأكثر من 500 مليون مزارع تغذي منتجاتهم أسواق المدن. ويقول التقرير إن النساء هن الأكثر تضرراً في القطاعات شديدة الخطورة.
كما أنه في ظل حاجة هؤلاء العمال إلى العمل لإطعام أسرهم، لا يمكن تنفيذ تدابير الاحتواء الخاصة بفيروس كورونا  في كثير من البلدان بنجاح، ما يقوض الجهود التي تبذلها الحكومات لحماية السكان ومكافحة الوباء. ويقول التقرير إن هذا قد يغدو مصدراً للتوتر الاجتماعي في البلدان ذات الاقتصادات الكبيرة غير المنظمة.
ويعمل أكثر من 75 في المائة من إجمالي العمال غير المنظمين في أعمال تجارية تضم أقل من عشرة عمال، ومنهم 45 في المائة من العمال المستقلين الذين ليس لديهم موظفون.
ويقول التقرير إنه مع عدم وجود وسائل دعم أخرى، تنتظر معظم العمال غير المنظمين معضلة يكاد يستحيل حلها، وهي الموت جوعاً أو بسبب الفيروس. ومما يزيد الطين بلة انقطاع الإمدادات الغذائية، ما أثر خصيصاً على العمال في الاقتصاد غير المنظم.
وبالنسبة للعمال المنزليين الذين يبلغ عددهم 67 مليون عاملاً، 75 في المائة منهم غير منظمين، باتوا معرضين لخطر البطالة كخطر الفيروس نفسه. فكثير منهم غير قادر على التوجه إلى العمل، سواء بطلب من أصحاب عملهم أو امتثالاً لإجراءات الإغلاق. ويواجه من يواصل الذهاب إلى العمل خطر العدوى، فهم يقدمون الرعاية للأسر في المنازل الخاصة. وبالنسبة للعمال المنزليين المهاجرين البالغ عددهم 11 مليون عامل، فإن الوضع أسوأ من ذلك.
ويقول فيليب ماركادنت رئيس قسم أسواق العمل الشاملة وعلاقات العمل وظروف العمل في منظمة العمل الدولية: "تُفاقم أزمة فيروس كورونا أوجه الضعف وعدم المساواة القائمة بالفعل. ويجب أن تضمن سياسات المواجهة وصول الدعم إلى العمال والمؤسسات التي هي في أمس الحاجة إليه".
إن البلدان الحاوية على أكبر الاقتصادات غير المنظمة والتي طبقت عمليات إغلاق كاملة تعاني أكثر من غيرها من عواقب الوباء. وتتراوح نسبة العاملين في الاقتصاد غير المنظم المتأثرين كثيراً بالإغلاق من 89 في المائة في أمريكا اللاتينية والدول العربية إلى 83 في المائة في أفريقيا، و73 في المائة في آسيا والمحيط الهادئ، و64 في المائة في أوروبا وآسيا الوسطى.
وتقول منظمة العمل الدولية إنه على البلدان اتباع استراتيجية متعددة المسارات تجمع بين عدة برامج عمل لمعالجة آثار الوباء الصحية والاقتصادية معاً.
ويبرز التقرير، من بين توصياته، الحاجة إلى سياسات تقلل تعرض العمال غير النظاميين للفيروس، وتكفل حصول المصابين على الرعاية الصحية، وتُوفر دعماً في مجال الدخل والغذاء للأفراد وأسرهم، وتقي النسيج الاقتصادي للبلدان من الضرر.
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
المخيم النقابي المقاوم 2013
معرض الصور
ركن المزارعين
الجمهورية الاسلامية في ايران
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net